ديمقراتورية التدوين !

10 أكتوبر 2009

ist2_5177454-woman-cuts-off-scissors-the-tongue

لطالما أغرتني تلك الحرية التي يتمتع بها المدون في مدونته ، حيث يتمكن من التعبير عن كل ما يجول في خاطره بضوابط يحددها بنفسه لنفسه ، فلا يبتر كلمته أحد .

وفي نفس الوقت ، لا مانع لدي من بتر أي كلمة  تسبب لي إزعاجاً داخل حدود دولتي المستقلة .. حيث أفرغ شحناتي الديكتاتورية الكامنة ،  فأنا لم ألجأ إلى فضاء التدوين لكي أواجه المنغصات هنا أيضاً . وهذا لا يعني أنني أقوم ببتر ما يعارضني  و لكنني أبتر اللهجة والأسلوب المسيء و المزعج فقط .

اكتشفت مؤخراً خاصية لم أكن أعلم بها في وورد بريس تمكنك من  تعريف بعض الكلمات بحيث إن وجدت ضمن التعليق يتم تحويلها بشكل تلقائي إلى السبام أو إلى قائمة الانتظار حتى يتطلع عليها المدون فإما أن ينشرها أو يقوم بحذفها .. هذه الطريقة قد تكون وسيلة احترازية لا بأس بها للمدونين الديمقراتوريين  الذين يتيحون خاصية التعليق بشكل مباشر في مدوناتهم .

aksimet

اضغط على الصورة لمشاهدتها بحجم أكبر

17 تعليق “ديمقراتورية التدوين !”

  1. nasamat-alsham Says:

    والله انها خاصية كتيير حلوة , يعني هيك الواحد بيطمن شوي انو يا سمح الله حدا يكون متقصدو , ويخبصلو شي تخبيصا , لك دائما ريم الشكر على هذه التدوينات الرائعة🙂

  2. oceanman Says:

    سؤال : أليس اللجوء للديكتاتورية والمنع والبتر هى صفات موجودة بالفعل وبوضوح تام فى مجتمعاتنا العربية وخاصة فى العلاقة بين الحاكم والمحكوم وأرتضاها المحكوم بالفهل ومنذ زمن بعيد ؟؟؟ فهل يجوز لنا أن نعتبرها أشياء كريهة أو قيود على حرية الأخرين أو حريتنا نحن عندما يمارسها الأخرون معنا ؟؟؟
    تقبلى تحياتى على مواضيعك الجميلة


  3. أعرفها وهى جيدة لاسيما إذا قام أحدهم بمهاجمة الموقع بتعليقات السبام🙂


  4. داخل حدود دولتي المستقلة .. جملة أعجبتني كثيراً .. فأنا أعتبر مدونتي قريتي الصغيرة ، بما أنه قد أصبح العالم قرية عالمية واحدة، موضوع عفوي وجميل

  5. bumedian Says:

    السلام عليكم …

    لا اعتقد انه يجب الخلط بين المحافظة على الصحة الفكرية و النفسية … و الدكتاتورية …

    صحيح لكل رأيه ولكل ما احب ان يقول …
    حتى ان الله عز وجل اعطى ابليس فرصة في ان يعبر عن رأيه عندما عصى و تكبر …

    ولكن احيانا … نحن كبشر ,,, نحتاج الى ان نبعد عن نفسياتنا ما يمكن ان يعكر صفونا من عدة جوانب …
    ولاننا نجهل ما يمكن ان يجود به فكر المار او المتابع او المعلق … فان ذلك يحتاج الى ان تكون هناك رقابة … و شخصيا لا اسميها دكتاتورية …
    فمثلا ان ياتي من يضع لكمات بذيئة او مسيئة او ما شابه في مدونتك الخاصة او في مكان انت مشرف عليه ؟ فكيف سيكون تصرفك ؟

    و المتفرج عادة غير صاحب الامر …
    تذكرون كيف كان سيدنا عمر بن الخطاب .. سريع التفاعل و سل السيف ؟
    ولكن بعد ان تولى الخلافة … تغيرت عنده الامور و بات يرى الامر بشكل مختلف و احكامه باتت تختلف …

    و رغم كل ذلك فانه من المفيد عرض الاراء المتضادة و تبيانها و الاستفادة منها وهذا امر مطلوب جدا …

    وبما انك امتلكت هذه المساحة وخصصتها لامر ما … فان لك ان تبقيها على ذلك … ومن اراد الخروج عن خطك الذي رسمت … فايفتح خطا خاصا به في مكانه الخاص …

    ولا دكتاتورية في ذلك …

    وان كان للدكتاتورية … صفات حميدة .. فهذه احداها …

    ولا تنسو … بما يخص الدكتاتورية … فهي تنفع مع بعض فئات البشر ..

    خالص تحياتي

  6. رائد Says:

    صرت شبه متأكد انو ما في شي اسمو ديمقراطيه مطلقه
    يعني كل ديمقراطيه بتحكما اراء الشخص الحاكم او المسيطر
    كلامي صحيح ولا؟؟

  7. oceanman Says:

    ألا تتفقون معى أن أهم ما يميزنا كعرب هو عدم القدرة على عبور الإختلاف فى الحوار أو الرأى ، وخاصة فيما بيننا كعرب وأظن ذلك يرجع فى الأساس لنظم الحكم التى تحكم المنطقة العربية كلها
    (( أظن إن هذا التعليق سيحذف ))
    تحياتى للجميع


  8. خاصيه رائعه .. ولكن يمكن لصاحب المدونه أن يرى التعلقات قبل نشرها .. فإذا كان بها شيء سيء قد يحذفها لكن تصلح هذه الخاصيه للتعليقات التي لا تحتاج موافقه ,,,

    شكراً ريم ..

    دمتِ بود🙂


  9. أختى الفاضلة: ريم
    الحرية التزام ..ولايوجد حرية مطلقة ، لأنها بذلك تتحول إلى فوضى.
    ولابد أن يكون هناك حدود وخطوط للالتزام ..

    تقبلى تقديرى واحترامى
    أخوك
    محمد

  10. حمزة Says:

    لماذا نقدم على حذف رأي لا يعبر إلا عن صاحبه ..
    ومع ذلك تبقى هذه الميزة محل احتياج في
    بعض الأحيان .

    أسعدك الله ريم

  11. أحمد Says:

    هذه الميزات يضعها “الأجانب” أساسا لتستخدم في تقليل السبام، والفلترة الموجهة للأطفال.
    نحن لا نصدق أن نجدها، فنستعملها فورا في قمع (نعم قمع) الرأي المخالف لنا.
    وضعنا العام ليس صدفة. بل مرآة ونتيجة واقعية لما نحن عليه.
    متى سيفهم الـ 99 بالمئة الباقية من المدونين العرب أن التعليقات لا تعبر عن رأي المدون؟ وأنها لا يجب أن تخضع لرقابة مسبقة على الإطلاق، إلا ما يتعلق بمكافحة السبام. تعريف السبام: استخدام ميزة التعليق للترويج لمنتجات أو لمواقع ليس لها علاقة بمضمون المدونة.
    متي سيفهمون أن أفضل طريقة لإيقاف سيل التعليقات البذيئة هو نشرها كما هي. وسيتوقف المعلق عن استخدام البذاءة من تلقاء نفسه؟
    لا أستغرب استمرار سيطرة المنتديات على المحتوى العربي على الانترنت، رغم انقراضها تقريبا في الغرب واستبدالها بالمدونات. فهي تحوي ما لذ وطاب من أدوات الاشراف، والرقابة، والمنع، والطرد، و القمع (نعم القمع).

    عزيزتي المدونة.. مارسي عادتك، وأرسلي هذا التعليق ليلحق بإخوته في بلاد الواق واق.


  12. المدونة هي البيت وكل انسان له الحق أن يخاف على بيته وبتواجد غالبا بعض الحشرات المزعجة الهائمة فلا مانع من رشة بف باف ولكني شخصيا افضل مراقبة التعليقات ولااعتقد بأن هذا له علاقة بالدكتاتورية وتعقيبا على رد السيد احمد فنشر كلمات بذيئة لاحد المعلقين ضمن مدونتي يعتبر معيبا في مجتمعنا العربي من الممكن لطفل أن يقرأها في مدونتك أو مدونتي فنشرها معيب ولو كانت لاتعبر عن رايي ولكن ضيوفي سيشعرون بالاحراج فلايوجد كائن محترم يعلق بالكلام البذيء ونسمي ذلك وجهة نظر او تعليق ولكن نعتبر هذا قلة ادب لذلك عيب أن نساهم في نشر الكلام البذيء يكفي انه منتشر حولنا في كل مكان.


  13. حريتنا تتوقف عندما تبدء حرية الآخرين
    ووجود تعليقات بذيءة تؤذي الشكل العام للمدونة ولاتحقق اي فائدة

  14. أحمد Says:

    حسام
    مضحك تشبيه المدونة بالبيت. إذا كانت مدونتك بيتك، فلماذا تفتحه لدخول كل من هب ودب ليتفرج؟
    كذلك حجة أن القارئ سيشعر بالاحراج. كأن الويب خالي من البذاءات، والزائر سيفاجئ وينصدم عندك.
    أطفال؟؟ في تدوينتك السابقة نشرت صور مصارعة ثيران منها صورة دموية لشخص معلق على قرن ثور. هل هذه الصورة تناسب الأطفال؟ من المضحك مفارقة أن طفل يسمع يوميا مئات البذاءات والمسبات في الشارع والمدرسة، ولا يصادف مشهد انسان معلق على قرن ثور، سيزور مدونتك ليكمل اكتشافه للعالم.
    أنت لست مسؤول عن زيارة طفل لمدونتك. هذه مسؤولية أهل الطفل. ولست مسؤول عن الحفاظ على ذوق المجتمع العربي، لأن الأمر مستحيل تقنيا، ولأن الأمر نسبي، ويختلف من شخص إلى آخر ومن بلد إلى آخر. مدونتك تحتوي على الكثير من “المخالفات” المزعجة بالنسبة للكثير من السعوديين مثلا. الحل الوحيد لإرضاء الجميع هو إغلاق مدونتك تماما. وبرأيي الحل أن تكون حرا في ما تكتب وتنشر، والزائر حر بالتعليق.

    أكرر.. وضعنا العام، مرآة لما نحن عليه. لسنا أحرار، ولن نكون أحرار حتى تنبع الحرية من أنفسنا أولا.

    ريم
    شكرا على عدم قطع لساني.. حتى الآن.


التعليقات مغلقة.

%d مدونون معجبون بهذه: