مواسم التناقضات

12 مارس 2010

chart

هل جربتَ يوماً أن تراجع تفاصيلك التاريخية مع نفسك ؟؟ هل جربتَ أن ترسم مخططاً بيانياً لمزاجك المتقلب ؟ أنا لا أتحدث عن التباينات التي تمثل ذبذبات بسيطة على المخطط البياني لمزاجيتنا .. و لكنني أتحدث عن تلك الانحدارات الشديدة .. أتحدث عن الاتجاه من النقيض إلى النقيض .. أتحدث عن التحول من الحب المفرط إلى الكره المفرط !

أتذكر أنني في حرب العراق عندما سقطت بغداد عشت حالة من الاكتئاب و المرابطة على أخبار العراق.. كنت حينها أبحث عن طريق يوصلني إلى هناك .. كنت على استعداد للذهاب و الموت هناك بلا ثمن .. ولكنني اليوم أسارع في تغيير المحطة كلما سمعت نبأ اخبارياً يتحدث عن حوادث العراق .. وما شأني بحروبهم !

بعدها انحرف المخطط البياني لميولي بشكل مرعب من النقيض إلى النقيض .. أصبحت متابعة لأخبار أحد الفنانين الذي لعب على وتر العاطفة الدينية و لبس قناع الملائكية .. أصبحت أتابعه بشغف المراهقين و تفكيرهم السطحي .. يا لسخافتي ! تمر صوره الآن أمامي  فأخجل من نفسي و أشعر بالاشمئزاز من كل شيء كنت أراه فيه جميلاً .. هل يعقل أنني فعلاً أعجبت بكائنٍ  بهذا القبح الداخلي و الخارجي !!

في فترة من فترات حياتي حرصت كثيراً على أن أصنع من نفسي شخصاً اجتماعياً مفرطاً .. أحاول صنع أكبر عدد من الصداقات و المعارف بشكل مخيف .. أقيم الاحتفالات و لا أتوانى عن الاشتراك بها .. أنظم الرحلات و الأنشطة و أستمتع كلما حققت نصراً اجتماعيا جديداً .. و لم ينقض علي وقت طويل حتى بدأت مظاهر العزلة تبدو علي .. وذهبت إلى أكثر من هذا عندما بدأت أتعمد فقد من حولي و إسقاطهم واحداً تلو الآخر دون أدنى اكتراث يذكر.. أي سعادة كنت أجدها في ذلك الصخب !

وهكذا كنت أعيش مواسم التناقضات المنهكة .. أُقلّبُ صفحاتي القديمة و أكاد لا أجد نفسي بينها .. أكاد لا أعرفني ..أنظر حولي .. و أتأمل سلسلة التناقضات التي يعيشها الآخرون على اختلاف تفاصيلهم و ميولهم .. فأجد بعض السلوى لدهشتي .. إننا فقط كائنات متشابهة جداً .. حتى في تناقضاتنا ..

أصبحت مؤمنة بأن أي ميل “مفرط”  يجرفني إلى أي شيء لا يمثل إلا تمهيداً لموسم جديد من الميل في اتجاه معاكس ..

Add to FacebookAdd to DiggAdd to Del.icio.usAdd to StumbleuponAdd to RedditAdd to BlinklistAdd to TwitterAdd to TechnoratiAdd to Yahoo BuzzAdd to Newsvine

27 تعليق “مواسم التناقضات”

  1. نسيم ^_ ^ محمد. Says:

    ان تكون انسانا وسطيا شى جميل ,,,,فالوسطية خير الامور ,, ولكن هناك من الامور التى تخرجنا من حالة الوسطية الى حالة من الشذوذ الكامل والانحرااف عن خط الوسطية ,,,,
    مقال رائع
    تحياتى


  2. لا تحلو الحياة إلا بالتناقض ولو كانت رتيبة لكرهناها :]

  3. غير معروف Says:

    ابد ما احترت فيك
    تحبين بحق وتكرهين
    عشر سنين ياترى تتذكرين ؟
    كنت الأول في حياتك بعدها صرت الأخير


  4. بالتضاد توضح الأشياء ..

    ولكن الأهم أن توضح ، لا أن تجرفنا معها ..

  5. walid Says:

    ما نحن إلا بشر .. ( خُلقنا من عجل ) .. زد على ذلك ممثلي العاطفة الشرقية بجدارة .. … خطبة عصماء يمينية … تجعلنا نقعد في البيوت .. ننتظر الموت … أخرى من الطرب اليساري .. تجعلنا نفكر بإقتناء دراجة نارية و الإلتحاق بجماعة الـ ( بايكرز ) … كلنا في هذا سواء فما نحن إلا بشر ..
    تحية طيبة

  6. رائد Says:

    لاتعليق


  7. يا الله يا رنيم والله خليتيني ارجع بذاكرتي لكتيير شغلات , وفعلاً انا كنت بمراحل معينة شي وبعدين شي تاني , بس انا بشوف هاد الشي انو هو شي طبيعي لإختلاف العمر وسرعة الايام وتبدل الفكر اكتر منو مزاجية بالمعنى الحرفي للكلمة , واكيد الايام الجاية حكون فيها شاهد على نفسي بالتغيرات يلي حتصير معي
    أبدعتي ريم
    أطيب الأمنيات🙂

  8. ناسداك Says:

    يا سيدتي التوازن من كل شيء ما احلاه ، فالهال الزايد في فنجان القهوة ينزع عنها قدسية النكهة ، كذلك البن القاتم يقلبها مرارتها مرارة

    لا ادري ان كانت تناقضاتك المذكورة توازي فكرة المزاجية والتي تتصف بها الانثى بشكل اكبر وتجعلها محور حياتها لذلك تكون حياتها على كف عفريت المزاج ، لابأس بقليل منه .. لكن هذا المخطط البياني القاسي ، مؤلم جداً !

    وبلغة التحليل الفني ، لو استطعت التنبؤ بنقاط الدعم والمقاومة لهذا المخطط لامكنك من عدم الوقوع بمشاكل الاتجاه المعاكس

    تحياتي🙂

    • ريــم Says:

      ذكرتني يا ناسداك بإحدى صديقاتي التي كانت تردد دائما : ” لما ريم بتغيب عنا معناها بتكون منجرفة بشي شغلة جديدة” كانت تردد دائما كلمة “انجراف ” .. صدقني ما حدا ممكن يكابد هالتناقضات بسعادة .. وما بتكون اختياره عادة .. ولكن ربما كما ذكرت .. سوء حسابات ..
      ذكرتني بأيام السوق ، دعم و مقاومة ..

  9. اللجي Says:

    هل نعرف الكره كي نعرف معنى الحب…
    ولن تعرف مامعى هذا الحياة الا بتصارع الاضداد..
    والا بعد بلوغ العقل عمره الاربعين….
    والله اعلم يمكن يطول الى عمر اكبر…

    مودتتي الك……


  10. التناقض اللي فينا بيخوِّف ..بين لحظة والتانية بننقلب 180 درجة ..غريب ما !!؟؟

    ودٌّ

  11. شهيناز يوسف Says:

    اميرة القلب ريم…تسلمى على الموضوع اختى…. اخترت ان ارد بكلمات من رواية شرفات الكلام للصديق الرائع مراد بوكرزازة…احس… او…ربما هى كلمات كتبت عنى….. تقبلى تحياتى….. ريم… دمت رائعة…..
    ” مند سنوات عدة وانا اخرج من مرارة لاخرى… اقف كما الابطال من موت لطعنة غير متوقعة…..
    يخيل الى احيانا… وانا اقف عند سفوح الروح البعيدة انى حصان يجوب صحراء واسعة… موحشة فى الغالب…. لا اسال عن الماء الدى احتاج جدا… لا التفت للزاد…. لا اعير التعب ادنى اهتمام… اركض… اركض… وكانى ولدت كى اطوى المسافات تباعا… بحثا عن وهم… عن سراب.. عن حقيقة… عن درب ربما قاد يوما الى…..”

  12. حمزة Says:

    ربما لولا تلك التناقضات لما عرفت البشرية معنى للتغير قط ..
    وبالرغم من كل ادعاءاتنا التي قد تكون زائفة الى حد ما فنحن
    بالنهاية لسنا سوى مزيج من الجنون وقليل من الهدوء النسبي
    وبضع تفاصيل متناثرة بين هنا وهناك وهي ما تمثل امتدادنا في
    الأبعاد الأربع ..

    حتى التناقض يا عزيزتي له نكهته الخاصة التي لا يدركها إلا العباقرة 😀

    • ريــم Says:

      بعد عمرٍ قضيته في التناقضات و التخبطات .. أحن قليلاً إلى خط ثابت مستقر .. و أشعر بثبات حالياً .. ربما مؤقتا إلى حين ..

      شكراً حمزة ..


  13. كلما زاد عمر الانسان يزداد وعيه فأشياء كثيرة كنت أحبها ولكني اليوم أبغضها وبات شيء مقرف متابعة الأخبار فقد حفظتها عن ظهر قلب تتكرر كل يوم كنت أهتم بتدوين بعض آرائي عن السياسة ولكني وجدت أن هذا النمط من التدوين يشابة نشرات أخبار العالم العربي المخزية وكما علق حمزة لولا هذه التناقضات لما تطورت البشرية فليس من الجيد أن يعيش الأنسان في دوامة روتين بغيضة … تحياتي لك🙂

  14. ابو دماغين Says:

    لا اعرف لماذا مر في ذهني جنبلاط !!
    يوما” ما ستقفين امام مدونتك وتقولي لنفسك باستغراب : لا استطيع التصديق اني كنت استهلك وقتي في الكتابة لهؤلاء البؤساء ..

  15. Waseem Says:

    مررت من هنا حامداً الله أنكم بخير …
    والسلام عليكم ورحمة الله أولاً وآخراً

  16. (^ ^) Says:

    عزيزتي .. لا ادري لم اجدك رائعة .. تقبلي تحياتي ..
    بسمة


  17. كوني كما أنت … كطبيعتك

    حينها ستجدين نوعا من السلام النفسي

    أحيانا لا يمكننا الركوض خلف أفكارنا … لأنها بعيدة كل البعد عن قبضة أيدينا

    واعتادي على كل شيء فكل شيء في الحياة ممكن

    تحيات لك


  18. ربما صفة إنسانية .. أو طبيعة بشرية
    لكنها بكل الأحوال .. حالة عامة..
    ربما ساهم بها بشكل قوي الكم الهائل من التطورات والأحداث التي تحدث في وقت قصير جداًُ
    ناهيك عن الطبيعة العمرية التي تساهم في ذلك أيضاً

    ومع ذلك .. يكون للصعود والنزول شعوراً مشابهاً
    لصعود ونزول أرجوحة الأطفال
    شكرا لك على تدوينتك


  19. مشكورررر على المدونة الجميلة🙂

  20. Rano Says:

    ليس بالضرورة أن نسميها تناقضات .. فلكل مرحلة من عمرنا متطلباتها .. فعندما نكون صغارا نحب أن نلعب و نلهو و لكننا عندما نكبر نستغرب من أنفسنا كيف كنا نقوم بتلك الأشياء ….
    فنضج الانسان مرتبط كثيرا بكثرة التجارب التي خاضها في حياته .. في حال كان تغيرك سلبياً نستطيع أن نعدها مشكلة و لكن تغيرك غالباً للأفضل و الحمد لله ..
    بشكل عام نحن العرب عاطفيين جدا لذلك فإن تغيرنا يكون مفاجئ و آني فلا يلبث إلا قليلاً و يزول بعده الحماسة و الاندفاع و أكبر مثال على ذلك مواقفنا من الحرب على غزة و العراق كما ذكرتي.. حتى في إلتزامنا في ديننا فإننا عندما نسمع كلمات تهز قلبنا فنسارع في الإكثار من العبادات لفترة ثم نعود إلى ما كنا عليه
    أما بالنسبة للحالة التي مررتِ بها و أصبح عندك شغف في إقامة العلاقات الاجتماعية فإني آمل أن لا أكون من بين تلك العلاقات العابرة😀

  21. how to do Says:

    شكراااااا على مدونتك الرائعة

  22. 4mp4.net Says:

    قلمك رائع .. شكرا لك ..واعدك بالزيارة

  23. siraj3rd Says:

    السلام عليكم…
    بالنسبة ليا… التناقضات مصنفة
    منها الجيد المسبب… ويمثل هذا النوع زوايا تغير مجرى الحياة أكثر منه تناقضات مبهمة
    ومنها المزاجي المبهم… ولكن اذا دققنا أحيانا نستطيع التوصل لسبب الإنقلاب (التعود، الملل، الفتور)
    كتبت تدوينة تشبه فكرتها الفكرة هنا🙂 شرفينا بزيارتها وإبداء رأيك
    http://siraj3rd.blogspot.com/2010/03/blog-post.html

    وفي النهاية أعتقد أنها طبيعة بشرية… وأوضح عند النساء…
    ولكني أعاني بشدة عندما تحاول تلك التقلبات الدخول في المواضيع ذات العلاقة بالدين
    اللهم أعنا وعافنا…
    تسلم ايدك يا أستاذة ريم… مراجعة دقيقة للتفاصيل التاريخية… وطريقة العرض رائعة🙂
    السلام عليكم


أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: