لماذا أكره المكالمات الهاتفية :(

9 أبريل 2010

هل تشعر بتوتر لسماع رنينه المتكرر ؟؟ هل يصل توترك إلى مرحلة الغضب من زعيقه المتواصل أطراف الليل و النهار خارقًا خلوتك وهدوءك النفسي ؟ إذا كانت إجابتك بنعم فربما تكون شريكاً لي في كراهيتي لهذا الاختراع.

لماذا أكره المكالمات الهاتفية ؟ هو أمر لا أجد له سبباً واحداً مقنعاً و لكنني أختبئ وراء الكثير من الحجج .إنه ذلك الشعور الخفي بأنني سأتورط بشيء لا أرغب التورط فيه.. و لفرط قناعتي بأن الزمن الذي كنت أستبشر فيه لسماع رنينه قد ولى دون عودة . ومع تكرار رناته يتكرر في بالي سؤال واحد : “ هل أقوم بالرد أم أتجاهل ؟”

– في المكالمات الهاتفية لا أمتلك وقتاً كافياً لتدبر ردود أفعالي. فلو أردتُ التهرب من موقف معين سأتمكن من ذلك بسهولة بمساعدة تعابير وجهي  ولكن صوتي لا يساعدني أبداً في عمليات الهروب ، وفي أحيان كثير أجدني أجيب بنعم عندما أرغب بشدة بأن أقول لا .

– لضرورة إيتيكيت المكالمات الهاتفية فسيتم سؤالك عن حالك و صحتك و صحة أبنائك و أخوتك  و عملك وكل مالا يتعلق بالهدف الرئيسي من المكالمة الذي يمكن اختصاره بجملة مفيدة واحدة.
متى سندخل في صلب الموضوع ؟ ، “ شو كنت بدي قلك .. بدي اسألك عن ….. ؟ “ نعم لقد وصلنا .

– لحظات الصمت .. كيف أخرج منها؟ الحديث قد انتهى أو أنني فقدت تركيزي وانشغلت بمؤثر أمامي وتورطت في هذا الصمت المحرج حيث لا أجد أي ردة فعل أتفوه بها . ولازال الطرف الآخر ينتظر ردي.

– جدتي : (هذا البند خاص بها ) فهي لن تتفهم أنني لا أعلق الهاتف في رقبتي ، لن تتفهم أبداً أن الإنسان قد يكون في عمله ، في المصعد ، نائم ، في الحمام،  خارج التغطية ، حتى و إن كان خطك مشغولاً فإنها تُعتبر مشكلتك ، و عدم ردك يعني أنك تخفي شيئا مريباً عنها وستخضع لتحقيقات مطولة لن تثبت فيها براءتك أبداً  ، و عدم ردك لا يعني أنها لن تصل إليك لأنها ستتصل بأخوتك فرداً فرداً و بأصدقائك و برئيسك في العمل إن تطلب الأمر . الموضوع بالنسبة لها تحدي لا يتحمل الخسارة . (نانا ارحمينا أرجوكي)

– العتب : نتيجة لتقصيري الدائم في الاتصال بالآخرين أو الرد على اتصالاتهم بسبب أن هاتفي صامت في معظم الوقت أو مغلق، فلا تكاد أي مكالمة هاتفية تخلو من العتب و التأنيب الذي أستحقه بلا شك ..ولكن . “ ما تعتبوا عليي.. لقد تعبت من إيجاد المبررات ..اقبلوني كما أنا و سامحوني أرجوكم ..”

أنا شخصية فاشلة أيضاً في إجراء المكالمات الهاتفية و ليس في تلقيها فحسب ، و أعتبر الرسائل النصية و البريد الإلكتروني هدية أرسلت إلي من السماء لكي تحفظ لي علاقاتي الاجتماعية الآخذة في الانقطاع .
أجد الكثير من الحجج لكي أؤجل اجراء مكالمة هاتفية . فماذا لو كان اتصالي مزعجاً أو في وقت غير مناسب .. ماذا لو أن الشخص لم يعرفني .. ماذا لو عرفته بنفسي ولكنه بالرغم من ذلك لم يعرفني .. ماذا لو تم الرد علي بطريقة فظة ..
وعندما تنفذ حججي أجدني تأخرت كثيراً في إجرائها وأفضل وقتها إلغاء الفكرة .

هل تعتقدين بوجود “بعبع” سيخرج لك من الهاتف ؟ و كبف قضيت ثلاث سنوات من حياتك في مهنة أساسها التعامل مع الهاتف؟ أسئلة أطرحها دائما على نفسي بلا فائدة.

Add to FacebookAdd to DiggAdd to Del.icio.usAdd to StumbleuponAdd to RedditAdd to BlinklistAdd to TwitterAdd to TechnoratiAdd to Yahoo BuzzAdd to Newsvine

16 تعليق “لماذا أكره المكالمات الهاتفية :(”

  1. Moaz Says:

    نعم.. أشاركك بكره الهاتف وأشاركك بمعظم أسباب كرهه….🙂 تحياتي

  2. علوش Says:

    التوتر من الهاتف أمر مشترك عند كل الناس بدرجات مختلفة، بس اذا وصل معك التوتر لدرجة كبيرة يمكن يكون معك “رهاب الهاتف”.
    http://en.wikipedia.org/wiki/Telephone_phobia
    http://www.sufferingfromanxiety.com/general/social-anxiety-do-you-have-telephonophobia

  3. ناسداك Says:

    صرت اكره التواجد في المكتب لاني اصبحت سكرتيرة مهمتها الرد على الهاتف وخاصة ان هاتفنا لايسكت … الانكى هو اني فاشل بتدارك الكذبات والتسبيحات لبعض المتصلين الغليظين الذين يريدون الحديث مع احدهم وهو لايريد … فالتأتأة تكشف انه موجود لكن لايريد ان يتكلم معه

    افكار جميلة تراودني كثيرا ريم لكن لم يخطر لي ان ادونها … ربما التدوين الحياتي نوع من تحريك احجار التدوين السوري الراكدة

  4. دعدوشة Says:

    التليفون كان أجمل اختراع تواجد امامي وانصبت بالتهاب الاذن مرة من كتر قعدتي عالسماعة
    كنا نجتمع اربع بنات بتشبيك الخطوط وتبدأ التجمعات النسائية الهاتفية لاربع خمس ساعات

    مع الوقت خفت اتصالاتي حتى موبايلي ماعاد رن الا للشديد القوي فأنا اغلب الوقت مابرد لأنو بكون دائما بعيدة
    من فترة قصيرة اكتشفت ان المكالمات الهاتفية هي وحش صغير كان ياكل وقتي وياكل ساعات حياتي عالفاضي

    هلا انا مابكرهو ولا بحبو عايشين حالة سلام انا وياه لابيآذينا ولا منآذيه

  5. طبشورة Says:

    الهاتف ما عندي مشكله معه قد المـــوبااااايل .. غالبا ً ما برد عليه و تاركة بالفويس ميل تبعي رسالة بتقول اذا مافي شي ضروري الرجاء عدم الاتصال مرة تانية .. هيهي …

    تحياتي


  6. ههههههههه في الصمييييييييم نفس اللي اعاني منه تماااااامااااااااا

  7. spocrep Says:

    ماذا نقول نحن, إن كان غراهام بيل -مخترع الهاتف- يكره استخدامه أحيانا!
    ربما يجب أن نؤسس مجموعه نشترك فيها ونسميها ” Anti Phone” , ولانستخدم الهواتف إلا في حال الطوارئ القاتلة.
    أعلم أن الهاتف ضروري وهو امر مسلم به, ولكن الطريقة التي أصبح الواقع الاجتماعي يتعامل معه ثقيله, مليئة بالتصرفات المعتادة التي نسي الناس الهدف من فعلها وقولها في البداية.

  8. RagoOoD Says:

    بصراحة حطيت أيدك عالوجع, أنا مو بس ما بحب التليفون كل وسائل الاتصال بالأخرين …. أحيانا بجي عبالو الواحد يعد لوحدو وينعزل عن باقي العالم وبعود بحط موبايلو سايلنت , وبتبلش الستجواب ليش ما رديتي و وين كنتي ولش ما بدك تحكي معي وشو صاير معك وهلم مجره وهيك الأسأله ما بتخلص بس لأنو ما رديت عالموبايل …. يعني الواحد ما بيقدر يعد لوحدو شوي ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟!

  9. لولة Says:

    ههههههههه ياحرام ياريم ..

    الحمد لله ياربي شفت حدا بيكره التليفون والحكي عليه ..

    الله يعينك عنجد .. شي لا يحتمل ..

    جد حاسة بنفس شعورك .. الحمد لله أنا كل ماحدا بدقللي عالبيت

    والموبايل أسهل من أنو ينحط صامت مافي ههههههههههه

    وكلو كوم .. والعتب كوم تاني .. عنجد شي بيقرررررررررررررررررررح

    فشيتيلي قلبي بهالتدوينة😛

    الله يعينك ياخيت🙂

  10. حمزة Says:

    لاتفكري بالهاتف أكثر من كونه وسيلة قد تساعدنا في لحظة ما ..

    تحية كمثلك ..


  11. ياويلي ..ماتركتوا شي للهاتف

  12. Rano Says:

    جد حطيتي أيدك عالوجع … كلو كوم و إذا بدك تحكي مع حدا غريب كوم تاني .. يعني أنا تماما متلك بقول بلكي ما عرفني أو بلكي اتصلت بوقت غير مناسب …
    و بهيك حالات كتير بفضل الموبايل لأنو عالأغلب بيكون اسمي محفوظ و بتكون المكالمة مختصرة قدر الإمكان ..
    يبدو أنو معاناة الجيل وحدة و على فكرة كتير بيجيني لوم أنو لو كان عنا انترنت كنا قدرنا نحكي معك و من هالحكي .. وعلى إذا ما سألنا ما بتسألي .. بس بنفس الوقت في ناس مهما لاموكي ما بتقدري تتضايقي منون لأنو بتحبيهون و بتعرفي انو هنن فعلا مشتاقينلك و حابين يسمعو صوتك

  13. Reem Says:

    بما أنو في مشاركين كتير لكراهيتي للمكالمات الهاتفية عم فكر نعمل حملة نطيح فيها بسيرياتيل و ام تي ان و اتصالات و كل شركات الهواتف المحمولة و غير المحمولة

    أسعدني مروركم كثيراً
    شكرا لكم🙂

  14. Maha Says:

    يالله مشكلتي بالزبط

    تعرفي انا الجوال يكون 24 ساعة في الشطنة تبع الجامعة

    وكل يوم باخذلي كم تهزيئة انتي ماتردي, خلاص مابنتصل عليك مرة ثانية

    وانا حجر لايسمع ولايشعر ^^

    مستحيل اقلق نفسي عشان هما يرتاحو وارد عليهم

    الجوال اخر اهتمااااااااماتي

    يمر يومين 3 ايام ماشوفو ^^

    تدوينة رائعة ^_^

  15. لبنى Says:

    منذ عام كامل لم اقم بالرد على اي مكالمة هاتفية في منزلنا !!

    لا احب الثرثرة على الهاتف واعتبره مضيعة للوقت

    احب ان اثرثر وجها لوجه فهذا افضل بكثير لانك ستدرك ظرف من تكلم ان كان منشغلا او مسرورا او متضايقا فتراعي ذلك

  16. firasoo Says:

    أعراض طبيعية لكل مشتركي سيرياتل و MTN 🙂

    المشكلة اغلب المتصلين ما بيقدروا إنه حتى لو الواحد حامل الموبايل بيمر بأوقات
    او ظروف ما فيه يرد على اتصالاته .. بالأحرى ما بحترموا حقك في عدم الرد !

    المفروض يكون وسيلة مساعدة واتصال .. بس تحول بإيدينا لوسيلة رغي .

    تحياتي


أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: