قد نرحل على غفلة

30 أكتوبر 2009

اليوم .. الآن .. في هذه اللحظة .. سوف تسافر إلى بلاد بعيدة لا تعرف عنها شيئا .. ستترك أهلك و أحبابك و حياتك هنا بلا عودة  .. الآن سوف تسافر.. وتذكرة ذهابك بلا عودة  !!

ولكنني لم أوضب أغراضي.. لم أستعد لهذه الرحلة المفاجئة .. أنا لا اريد الرحيل الآن .. أنا لا أريد الرحيل أبداً…

ولكن الأمر حسم .. و أتت ساعتك .. و آن أوانك لترحل في هذه اللحظة و قرار الرحيل ليس بإرادتك ولا يحتاج إلى موافقتك !!

هي في الصف الثاني عشر .. واليوم يوم عطلة نهاية الأسبوع .. تهيأت للاستمتاع بها .. كانت نيتها التسوق .. ولكن الموت كان الأسرع في الوصول إليها .. حادث سيارة ..

هكذا بلا مقدمات ..

و وسط ذهول ألم بجميع من حولها !

ترى هل أنبأتها حاستها السادسة أن هذا هو يومها الأخير!!

هل سنشعر متى سيكون يومنا الأخير ؟

لا تتمسك بشخص كان اختياره في التخلي عنك مطروحا أمامه في كل أزمة

لأنها مسألة وقت فقط لكي يتخلى عنك بشكل تام .

%d مدونون معجبون بهذه: